عن ربيع

نبذة عنا

تم تسجيل شاي ربيع كعلامة تجارية عام ١٩٦٩م ، ومنذ ذلك الوقت استطاعت الشركة أن تطلق مجموعة متكاملة من المنتجات تغطّي مختلف أصناف الشاي تحت ماركة ربيع، بشكل جعلها تتفوق على ماركات الشاي المنافسة في المنطقة بتنوعها وخياراتها. لذا فقد اتخذت الشركة قرارها بتطوير وتوسيع أعمالها لتشمل خلط توليفات الشاي وتعبئتها وتغليفها. وفي تلك الأثناء كانت الطفرة الصناعية التي اجتاحت المملكة في فترة السبعينات والثمانينات، ومع ذلك التضخم الاقتصادي استطاع رواد الصناعة في المملكة استقراء الفرص الصناعية والاقتصادية التي تلوح في الأفق. وقد كان لشركة "أحمد محمد صالح باعشن وشركاه" نصيبها من تلك الطفرة. ففي عام ١٩٩٤م قامت بإنشاء أكبر مصنع للشاي في المملكة، كقفزة جوهرية ونقلة نوعية لتأسيس صناعة الشاي المتكاملة.
 

تاريخنا

احتلّت علامة شاي ربيع مكانة ضمن أفضل ١٠٠ علامة تجارية محليّة سعودية لعام ٢٠١٣ م، كما استحقت علامة شاي ربيع وبجدارة الشعار الذي تبنّته: "بيت الشاي العريق" . واستمرت بتطوير منتجاتها وتنويعها عبر السنين لترضي جميع الاحتياجات والأذواق. كما تصدّرت عبوّاتها المتميّزة أرفف الأسواق وواجهات نقاط البيع في مختلف أرجاء المملكة.

واليوم أصبح شاي ربيع يضم مجموعة من أفضل أنواع الشاي التي يتم اختيارها بعناية من مختلف أنحاء العالم، ليتم طرحها في الأسواق الإقليمية بعبوّات مبتكرة صممّت خصيصاً للمحافظة على نكهته الغنية واستمرار نضارته.

  • ۲۰۱۷

    العام الأخضر

    إطلاق ٤ أنواع جديدة من شاي ربيع الأخضر

  • ۲۰۱٦

    عام الصحة واللياقة

    إطلاق مجموعة متميزة من الأعشاب الطبيعية، والمكونة من سبعة أنواع مختلفة

  • ۲۰۱٤

    شاي ربيع الأوراق الكاملة في أكياس

    إطلاق شاي ربيع الأوراق الكاملة في أكياس

  • ۲۰۱۳

    العام الأقوى

    إطلاق شاي ربيع الأقوى

  • ۲۰۰۹

    إطلاق المنتج في عبوات كرتونية

    إنتاج عبوات جديدة ومبتكرة لشاي الأوراق الكاملة

  • ۲۰۰۲

    إطلاق المنتج في عبوات مغلفة

    الأول في إطلاق أكياس الشاي المغلفة بالقصدير لضمان حفظ النكهة

  • ۱۹۹۸

    إنشاء مصنع شاي ربيع

    تأسس المصنع كواحد من أكبر المصانع الحديثة في الشرق الأوسط متخصص في شراء الشاي وتذوقه وتعبئته وتوزيعه وبيعه

  • ۱۹۹٦

    إعادة إطلاق شاي ربيع

    إعادة إطلاق علامة "ربيع" ضمن مجموعة متنوعة تشمل:التوليفة الفاخرة، و الأخضر الطبيعي

  • ۱۹۵۰

    إطلاق شاي ربيع

    إطلاق علامة شاي ربيع التجارية

     

الجودة و المعايير

في عام ١٩٩٤م قامت شركة "أحمد محمد صالح باعشن" بإنشاء أكبر مصنع للشاي في المملكة، والذي يعتبر قفزة جوهرية ونقلة نوعية لتأسيس صناعة الشاي المتكاملة. ولتحقيق ذلك جاب خبراء الشركة أرجاء الأرض بحثاً عن أحدث وأفضل الآلات والمعدات. واليوم أصبحت مختبرات الشاي في مصانع "باعشن" من أحدث وأفضل المختبرات على مستوى العالم، حيث حصدت المصانع ومنتجاتها العديد من العلامات وشهادات الجودة العالمية بما فيها ISO9000, HACCP, SASO بالإضافة الى شهادة الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والعديد من الشهادات الأخرى: SFDA الهيئة العامة للغذاء والدواء، ISO 9001:2008 QMS, ISO 14001:2004 EMS, ISO 18001 OHSAS 18001:2007, ISO22000 FSMS:2005, PME شهادة بيئية للتشغيل. أما اليوم فقد أصبحت شركة "أحمد محمد صالح باعشن وشركاه"، من ضمن الشركات التي تلتزم بأعلى معايير الإدارة المؤسساتية الحديثة . فهي شركة رائدة في تحديد وتطبيق معايير مراقبة الجودة؛ وذلك كي تضمن إيصال كل منتج للمستهلك كامل الجودة والنكهة ومطابقاً للخلطة التي تم توليفها بواسطة ذوّاقة الشاي في مختبرات "باعشن". كما يتم الحصول على عيّنات عشوائية من مختلف نقاط التوزيع وجلبها للمختبر، ليتم إجراء اختبارات المقارنة عليها والتأكد من مطابقتها لجميع المعايير. جدير بالذكر أن الحفاظ على النضارة وحفظ النكهة، هما من أهم أهداف مسوّقي المواد الغذائية عموماً والشاي خصوصاً . وهنا تتصدّر شركة "أحمد محمد صالح باعشن وشركاه" مرة أخرى شركات الشاي بإطلاق المغلّفات ذات التصاميم المميّزة التي ابتكرتها لحفظ النكهة والنضارة؛ فكانت أكياس شاي ربيع الأولى من نوعها التي تأتي في مغلّفات قصديرية حافظة للنكهة والنضارة على مستوى العالم. واليوم تأتي أكياس الشاي في مغلفات قصديريّه يحوي كل منها ما لا يزيد عن ٢٥ كيساً مهما كان محتوى العبوّة. هذا الأسلوب الذي ابتكرته شركة "باعشن" أصبح المعيار السائد لشركات إنتاج الشاي على مستوى العالم.